الخميس، 26 نوفمبر 2020

Tullianum

 


إصدار جديد


الصنف : نصوص شعرية وأدبية بالشاوية 

العنوان : Tullianium 

الكاتبيونس اغوقالي  

عدد الصفحات132 ص

الحجمA5

تاريخ الإصدارالسداسي الأول من سنة 2020  

الثمن :  400 دج


غلاف الكتاب:
صورة لسجن بروما معروف باسم Tullianum يعود لعهود ما قبل الميلاد ، خصصة الرومان لسجن المحكوم عليهم بالإعدام . هذا السجن سُجن فيه الملك يوغرطا الذي أرهق روما في حروب دامت سنوات إلى أن ألقي عليه القبض بغدر من صهره . مات ورأسه مرفوع تاركا مقولته الشهيرة '' روما تباع لمن يشتريها ''. هذا السجن اصبح اليوم مزارة للكثير من الزوار,

محتوى الكتاب :
مجموعة من النصوص الأدبية والشعرية باللغة الأمازيغية وبالمتغير الشاوي بمواضيع مختلفة ، نذكر منها نصوص تتكلم عن الحب، الأخوة، الرجولة، الوطن وعن سجن Tullianum. 
نجد ايضا في الكتاب شرح للكلمات الصعبة وهذا سيساعد الطلبة والأساتذه في دراسة النصوص بالشاوية واثراء اللغة الامازيغية وترقيتها.



    

السبت، 24 أكتوبر 2020

رواية أولاد اليهودية


اصدار جديد

الصنف : رواية 

العنوان : أولادُ اليهودية

الكاتب: يوبا  ثازيري

عدد الصفحات: 440 ص

الحجمA5

تاريخ الإصدار: 2020 السداسي الأول 

الثمن 1000دج


     بعد احداث اكتوبر1988، شهدت الجزائر انفتاحا في الساحة السياسية مما خلق جدلا واسعا بين افراد المجتمع حول الهوية والدين والسياسة.

     احداث الرواية تدور بمنطقة الأوراس وتعود بنا إلى بداية التسعينيات، إذ تنقل لنا احداث تاريخية وثقافية وسياسية كان لها ابلغ الأثر في حياة الفرد والمجتمع والوطن بصفة عامة.

        ثلاثية الهوية والعقيدة والسياسة هو المحور الرئيسي لسلسلة من الحوارات والنقاشات التي صنعت حبكة الرواية، بشخوصها وأحداثها التاريخية والمتخيلة، بكل ما تحمله من تجاذبات واختلافات في الرؤى والمفاهيم التي طبعت مرحلة بالغة الأهمية من تاريخ الجزائر.


الأربعاء، 30 سبتمبر 2020

 صديقة الجزائر وعاشقة الأوراس

جيرمان تيّون أو جيرمان الشاوية. 
(2008-1907)   
                                                                      بقلم :  نورالدين برقادي

      أحيت الأوساط الثقافية في فرنسا وفي العديد من دول العالم، خلال شهر أفريل 2010، الذكرى الثانية لرحيل الباحثة الأنثروبولوجية الفرنسية، جيرمان تيون، التي توفيت يوم 19 أفريل 2008 عن عمر يناهز 101 عام، وكانت شاهدة على أكثر من قرن، حيث ولدت يوم 30 ماي 1907 بمدينة ألغير الفرنسية.
      درست الباحثة على يد مارسال مـوس  MARCEL MOUSSولـويس ماسينيـون L. MASIGNON في معهد الدراسات الإثنية Institut D’Ethnologie والذي تخرجت منه سنة 1932.
شهدت حياة جيرمان تيون ثلاث محطات كبرى:
-      الأوراس سنوات الثلاثينيات.
-      محاربة النازية في الأربعينيات.
-      العودة إلى الجزائر أثناء الثورة التحريرية في الخمسينيات.
      ففي سنة 1934، أرسلت إلى الأوراس في مهمة علمية، استغرقت فيها مدة ست سنوات، أنجزت خلالها مذكرتي دكتوراه اختفتا أثناء اعتقالها في المعتقل النازي "رفنسبروك" RAVENSBRUCK سنة 1943. وبالنسبة لجيرمان تيون؛ فالأوراس ".. قصة صداقة مع الشعب الجزائري؛ حيث استقبلت في كلّ مكان كواحدة من العائلة.." وهذا في حوارها مع يومية الوطن الجزائرية الصادرة بتاريخ 04/10/2000. ألّفت الباحثة في فترة لاحقة، 03 كتب حول رحلتها الأوراسية، الأول تحـت عنــوان: "الحــريم وأبنــاء الأعمــام" « Le Harim et Les Cousins » سنة 1966، أما الكتاب الثاني فعنوانه: "كانت هناك مرة الإثنوغرافيا" «Il était une fois l’ethnographie»  سنة 2000.
      والكتاب الثالث بعنوان: "الجزائر الأوراسية" «L’Algérie Aurésienne» بالتعاون مع نانسي وود، صدر سنة 2001. إلى جانب مؤلفات أخرى عديدة.
      تحدثت المؤلفة في كتبها عن الشاوية الذين اكتشفتهم سنة 1934، خاصة في جبل أحمر خدو( جنوب الأوراس) وهي لا تتجاوز 27 سنة من عمرها.
      انضمت جيرمان تيون إلى المقاومة ضد النازية في شهر جوان 1940، وتم إيقافها سنة 1942 ونقلت إلى معتقل "رافنسبروك" سنة 1943 ولم يطلق سراحها إلا سنة 1945.
      في الفترة الممتدة بين سنتي (1945 – 1954) قامت بجمع شهادات حول جرائم النازية ونشرتها في مجموعة من الكتب.
      مع اندلاع الثورة التحريرية الكبرى سنة 1954، زارت الباحثة الجزائر وأنشأت عدة مراكز اجتماعية، دامت الزيارة إلى غاية 1956، إذ في هذه السنة عادت إلى فرنسا. كما زارت الجزائر مرة أخرى سنة 1957 رفقة لجان تقصي الحقائق، وفي شهر جويلية من نفس السنة التقت بمجموعة من مجاهدي الثورة وعلى رأسهم المجاهد ياسف سعدي. لجنة التقصي الدولية زارت عدة محتشدات وسجون استعمارية بالجزائر.
      سنة بعد استقلال الجزائر (1963) أسست بمعية "إيدموند ميشلي" (جمعية الصداقة الفرنسية الجزائرية). وتعد جرمان تيون من بين أهم الشخصيات التي أمضت على نداء إدانة التعذيب أثناء حرب التحرير الجزائرية في 31 أكتوبر 2000.
      تحصلت الباحثة عبر مسيرتها الحافلة بالانجازات على الكثير من الأوسمة الرفيعة، كما أنجزت العديد من الدراسات والأفلام الوثائقية حول فكر ومسار هذه المناضلة الإنسانية وصديقة الجزائر.
      الاحتفال بذكرى وفاة هذه المناضلة الكبيرة تم في عدة دول باستثناء الجزائر التي ألفت التنكر لأبنائها فكيف بأصدقائها ؟.


نورالدين برقادي، جريدة الأحداث: 30 جوان 2010

         الكاتب والناشر الهادي مزياني لـ "دنيا نيوز": 

الهادي مزياني

 بدايتي في نشر الكتاب الأمازيغي صعبة وشاقة وتدريس الأمازيغية في الأوراس يحتاج إلى فتح المسالك الوعرة أمامه"

يتحدث الكاتب ومسيّر دار النشر "أنزار" المتخصصة في الكتاب الأمازيغي، الأستاذ الهادي مزياني ـ في هذا الحوار ـ عن مغامرته في ولوج عالم النشر، ويتطرق لمنجزات الدار، والصعوبات التي تواجه تدريس الأمازيغية بمنطقة الأوراس، التي ينحدر منها.

حاوره: نورالدين برقادي 

نور الدين برقادي

  تعتبر دار النشر "أنزار" ببسكرة، أول دار متخصصة في الكتاب الأمازيغي   (المتغير الشاوي)، كيف كانت بداية المغامرة ؟ 
  قبل الدخول في المغامرة كان الإحساس مثيرا، متميزا، ممزوجا بقليل من التخوف من   النتائج وإمكانية عدم التصدي للدوامة التي تحوم حول عالم النشر المحفوف بالكثير من العقبات. لا أخفي عليكم بأن بداية المغامرة كانت صعبة وشاقة، ومع مرور الوقت ازددنا تحمسا للعمل، فكانت تجربة مثيرة وايجابية أعطتنا الكثير من الحماس والثقة بالنفس والقدرة على مسايرة نشر وترقية الكتاب الأمازيغي بالأوراس  وخلق اسم لدار النشر "آنزار" بين دور النشر التي لها أقدمية في مجال النشر والتوزيع.
بعد ثلاث سنوات من الوجود، ماذا حققت الدار من إنجازات ؟
بعد عامين من النشاط تمكنا من تحقيق بعض المكاسب أهمها:
- نشر 14عنوانا مختلفا بين الشعر، القصة، القاموس والكتب التاريخية.
- المشاركة  في الصالون الدولي للكتاب بالعاصمة مرتين و08 مرات في معارض مختلفة عبر التراب الوطني.
- المشاركة  في حصص تلفزيونية وإذاعية حول الكتاب والنشر بالأمازيغية.
- المساهمة في ولوج 12 اسما جديدا من منطقة الأوراس إلى عالم الكتابة بنشرنا لكتبهم. 
ماهي الطرق التي تعتمدها "أنزار" في توزيع منشوراتها ؟
الكِتَاب صناعة هامة، وهي سلسلة من مراحل الإنتاج، إذا فُقدت واحدة منها فسيكون هناك خلل، نعم في الجزائر نفتقد إلى حلقة مهمة وهي شبكة أو سلسلة التوزيع، لذلك الكِتاب يتعرض إلى تباطؤ كبير في إيصاله إلى القارئ. نحن دائما نثير هذا المشكل في كل اللقاءات والمناسبات بغية تغيير الوضع والحث على إعادة هذه الحلقة المفقودة ضمن سلسلة صناعة الكتاب.
أما عن الطرق التي نعتمدها في التوزيع فهي :
- المشاركة في المعارض الوطنية والدولية في الجزائر.
- المشاركة بمنشوراتنا في جميع النشاطات الثقافية التي تقوم بها المؤسسات العمومية والجمعيات الثقافية.
- استغلال وسائل التواصل الاجتماعي للإشهار بمنشوراتنا ونخص بالذكر موقعنا الالكتروني:
- الاعتماد على المكتبات لتقريب الكتاب من القارئ.
- توزيع مطويات تعرف بمنشوراتنا.
- التعريف بمنشورات أنزار عبر وسائل الإعلام السمعية، البصرية والمكتوبة.
لك اهتمام بتعليم الأمازيغية، وقد صدر لك كتاب بعنوان  "Tirawal 
 أتعلم الشاوية بالحروف والكلمة"،وكتاب جيب بعنوان ''تعلم كيف تتكلم الامازيغية ''كيف هو واقع تدريس الأمازيغية في منطقة الأوراس ؟ وماهي المعيقات التي تواجهه ؟
في الحقيقة أنا بعيد عن التعليم، إلا أن الظرف مستعجل ولا يحتمل الانتظار ولا بد من التدخل، فتدريس الأمازيغية في الأوراس يحتاج إلى دفع إلى الأمام وفتح المسالك الوعرة أمامه، وإرساء تقاليد التدريس، لأن البداية هي العقبة وكل تغيير يلقى المقاومة، وكل ما قدمته ما هو إلا مساهمة بسيطة وأتمنى أن يكون حافزا لذوي الميدان للقيام بهذه المهام والزمن سيتكفل بالباقي .

كونك كاتب وناشر، هل من كلمة تقولها للكُتاب الناشئين، لمواجهة مشكلة النشر والتوزيع ؟
كثيرون ليسوا على دراية بكيفيات نشر الكتاب، لذا انصحهم باستقاء الأجوبة مباشرة من مسيري دور النشر والابتعاد عن وضع أجوبة احتمالية في مخيلتهم، لأن دور النشر هي الوحيدة التي تستطيع أن تجيب على كل التساؤلات المتعلقة بالنشر، والتواصل المباشر مع دار النشر هي أول خطوة لتذليل الصعاب وإيجاد الحل الأمثل الذي يرضي الناشر والكاتب على حد سواء. 





الخميس، 17 سبتمبر 2020

الطوبونيميا




الطوبونيميا الأمازيغية في الأوراس والجزائر:                                                بقلم : خديجة ساعد                                                                                   

تمنحنا الطوبونيميا فضاء شاسعا للتواصل مع الماضي والتصالح مع الحاضر ، والتطلع إلى مستقبل أكثر انسجاما مع الذات والهوية ، فهي ذلك الحيز الجغرافي ، والبنك اللغوي ، والشاهد التاريخي الذي يحفظ ذاكرة الأمة ويبقيها حية نابضة  .

إن الوضعية التي تتواجد فيها الطوبونيميا الأمازيغية في الأوراس والجزائر عموما، تضعنا أمام واجب وطني تتداخل فيه الإرادة السياسية مع الوعي الجماعي والعمل الأكاديمي الجاد ، من أجل إعادة الاعتبار لهذه الواجهة التي يتقاسمها الجميع على إمتداد هذا الوطن وشمال أفريقيا ككل


الطوبونيميا الأمازيغية في الأوراس

 تكتسي منطقة الأوراس أهمية بالغة في المجال الطوبونيمي ، والذي يستمد أهميته من الزخم التاريخي والثقافي واللغوي لهذه المنطقة التي تعتبر القلب النابض للجزائر ولشمال أفريقيا ككل ، فهي مهد ملوك الأمازيغ وبركان الثورات الذي لا يهدأ ، بحيث لا تمر فترة من التاريخ إلا وكان الأوراس في قلب الأحداث . كل هذه الدينامية أثرت بشكل أو بآخر على التنوع الطوبونيمي للمنطقة من خلال تسميات لها وزنها التاريخي الذي لا يمكن إغفاله مثل مدينة تيمقاد وتازولت و سطيف وقالمة وخنشلة وتبسة وتهودة وبادس و إمدغاسن ومادور وجميلة وغيرها كثير جدا . فمن هذا الحيز الجغرافي مر التاريخ وكتب صفحاته وأثرى المكان بتنوعه الطوبونيمي الذي قل مثيله ، هذا التنوع وهذا الانفتاح كانت لهما أيضا إنعكاسات سلبيىة على بنية الطوبونيميا وهويتها ، مما عرضها لحرب شرسة سواء من الدخلاء عبر مختلف المراحل ، أو من قبل أبناء المنطقة أنفسهم ، فتم تدمير هذا الإرث العظيم عبر فترات مختلفة من التاريخ سواء عن وعي أو عن غير وعي ، مما خلق هوة سحيقة بين المجتمع وهويته التي تعتبر الطوبونيميا جزءا هاما من مكوناتها المتعددة .


 ماهية الطوبونيميا وطبيعتها :

 تعتبر الطوبونيميا من العلوم الحديثة التي ظهرت في القرن التاسع عشر ، وهي تهتم بأسماء الأماكن دراسة وتحليلا ، من حيث صياغتها ومعناها وتطورها . وذلك بالاعتماد على عدد من الحقول المعرفية ، كالتاريخ واللغة و الأنثروبولوجيا والجغرافيا . كما يتطرق هذا العلم إلى التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية التي طرأت على المجتمع عبر مختلف الحقب التاريخية ، وذلك من خلال ماهية المكان وتسميته الطوبونيمية .

لفظ الطوبونبمبا من أصل إغريقي ، ويتكون من جزئين :

-  : Topo ويعني الأرض (المكان) .

-  Onoma : ويعني الاسم .

 ومنه تعني التسمية اسم المكان ، ويطلق عليه أيضا إسم علم الأماكينية ، ويسمى باللغة الأمازيغية Tasmidegt.  وهو علم قائم بذاته  ظهر في فرنسا بشكله الحالي ، من خلال عدد من الأبحاث التي أجراها علماء وباحثون أوروبيون . 

إن التنوع البيئي الذي يحيط بالإنسان من خلال التضاريس والمناخ والنبات والحيوان ، وكل ما يمت له بصلة من حركة عمرانية واقتصادية واجتماعية ، جميعها لها الأثر الفعال على الصيغ المختلفة للطوبونيميا . ولذلك يشمل هذا العلم عددا من الأنواع التي تنضوي تحت جناحه

- الهيدرونيم (Hydronyme) والذي يدرس أسماء أماكن المياه كالوديان والبحيرات والآبار مثل:   Tanut، Iɤzeṛ ، Tigelmamin 

- الأورونيم ( Oronyme)ويهتم بالمرتفعات والقمم مثل: Icc Aziza، Ixf n Ssṛa  ،  Awrir .

- الأودونيم  ( Odonyme) هذا التصنيف يختص  بالمسالك والمنافذ ، والشوارع  والمعالم التاريخية مثل : 

 Abrid n Ujellid، Berrezgal ،imedɤasen  

- الإجيونيم ( Hagionyme) وهو  يهتم بأسماء الإعلام ذات البعد الديني والروحاني مثل :  Taɤit n Sidi Belxir ، Tajebbant n Betteryaf   . هذا النوع غالبا ما يكون مقترن بلفظ عربي بسبب التأثير الديني في المجتمع ، وتربطه علاقة وطيدة بالأنثروبولوجيا .

- الإثنونيم ( Ethnonyme) ويختص بالأعراق أو بدراسة أسماء القبائل مثل : Mettusa،  Sedrata، Lewata  .


 البحث الطوبونيمي ، أهميته ودوره العلمي :

يتسع مجال الطوبونيميا ليشمل التغيرات التي طرأت على حياة الشعوب من الناحية الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، فهو المرآة العاكسة لكل حركية تصنعها الوقائع والأحداث المتعلقة بالإنسان والمكان ، وهو ما من شأنه أن يوفر علينا الكثير من الجهد في مجال البحث والدراسة . فعلم الطوبونيميا لا يمكن دراسته إلا بحضرة باقي الحقول المعرفية التي تكمله وتدعمه ، إلا أنه في نفس الوقت لا يتوانى عن تقديم خدمات جليلة لنفس هذه العلوم التي تربطه بها علاقة أخذ وعطاء.

1- الناحية اللغوية :

بإمكان الطوبونيميا المساهمة في إعادة بناء اللغة من جديد وذلك من خلال حمايتها لعدد من الألفاظ التي عجز المجتمع عن تداولها والحفاظ عليها ، بينما لعبت الطوبونيميا دور البنك اللغوي الذي حفظ هذه الثروة الهامة بأمانة تامة ، وهو ما يمكن أن نستغله في إعادة جبر ما لحق باللغة من أضرار . فطوبونيم خنشلة مثلا ما زال يحفتظ بلفظ منقرض من معظم المتغيرات الأمازيغية وهو Axencal وجمعه ixencalen  والذي يطلق على الفأس خاصة في منطقة Ayt Sellam  بمدينة مروانة ولاية باتنة . هذه الكلمة مرتبطة إرتباطا وثيقا بلفظ  Axuni وجمعه ixuneyyen والذي يطلق في الأوراس على الشخص الذي يكرس حياته لخدمة الزاوية وإمامها أو أحد شيوخها . وهي نفسها Xen التي تبدأ بها كلمة خنشلة   ، بينما كلمة Cal  تعني التربة ، والمعنى الكلي خادم التربة . نفس المعنى يتعلق بالتسمية التي نجدها في اللغة الفرعونية من خلال إسم "أخناتون "      " Axnatun" التي تعني المخلص للإله أو خادم الإله . فاللغة المصرية ذات مصدر حامي مثلها مثل الأمازيغية التي تعني بها هذه الكلمة Xen , Axuni الخادم المخلص، ومنها نستشف بأن خنشلة  تدل على الأرض الزراعية بامتياز.

كل هذا الترابط اللغوي تفاجئنا به الطوبونيميا  ، لتعمل بذلك على إعادة اللحمة بين الكثير من المفردات التي نعجز عن ربطها ببعضها البعض .

2- الناحية التاريخية:

تشكل الطوبونيميا الذاكرة الجماعية للأمة ، والدليل الملموس من أجل البرهنة على التجذر التاريخي للإنسان المالك الأصلي للأرض  ، فهي تدعم إحساس الفرد والمجتمع بالإنتماء الحضاري لمحيطه ، وتمنحه الثقة والاعتزاز بهذا الموروث الثقافي . فالطوبونيميا واجهة حية لذلك التفاعل التاريخي بين الإنسان والمجال الذي يعيش فيه ، فمن خلال الجسور القوية التي تربط الطبوبونيم بالحدث التاريخي ، يمكننا إستنطاق ذاكرة المكان ما يدعم تصويب أو تأكيد أو نفي الحدث التاريخي المرتبط به من خلال هذا العلم .

إن وجود تسمية مثل  Buɤyul  في منطقة مروانة ، وهي تعني (صاحب الحمار) ، تؤكد بلا شك الوقائع التاريخية المتعلقة بـ "مخلد بن كداد اليفرني" الذي يُدعى صاحب الحمار (Buɤyul) أو Bu azid  وتخليده في هذه المنطقة دليل على دور سكانها في ثورة هذه الشخصية ضد الفاطميين  

هناك أحداث تاريخية بإمكان الطوبونيميا ان تؤرخ لها مثل Meṛz Izumam (محطم القلل ) وهو يؤرخ لمعركة طاحنة بين قبيلتين ببلدية مزيرعة ، كذلك Tizi n Imaziɤen  (تيزي إمازيغن ) الواقعة بعين زعطوط ، والتي تطرح أكثر من سؤال من الناحية التاريخية للتسمية ومدى تجذرها على أرض الواقع .

3- الناحية البيئية:

في كثير من الأحيان توفرلنا الطوبونيميا صورة وافية عن مناخ المنطقة -   موضوع الدراسة -  في الزمن الغابر والذي قد يتغير إلى نقيضه بعد قرون مثل:  Asrir Ileɤleɤ ( المكان المنبسط والرطب ) وهو موجود ببلدية مزيرعة ولاية بسكرة ،Talmadt (المرج الصغير) وهو موجود بعدد من مناطق الأوراس ، وجلها لا تحمل حاليا نفس الصفة من الاخضرار والرطوبة ووفرة المياه ، بعد تغير المناخ في السنوات الأخيرة  

كما يمكن لهذا العلم أن يقدم خدمات جليلة للمصالح الهيدروليكية المكلفة بالتنقيب عن المياه ، بحيث توفر دليلا قائما على وجود المياه في موقع ما  من خلال تسمية المكان ، خاصة مع التغيرات المناخية التي شهدها العالم مؤخرا ، فنجد : Mazzer (الشلال(    ) Tiṭ عين الماء) Igelmamen      ( أحواض المياه...).

إضافة إلى هذا فالطوبونيميا تلعب دور حافظ البصمات ، وهي تقدم لنا صورة مفصلة عن الغطاء النباتي الذي كان مختلفا عما هو عليه اليوم ، بحيث نجد تسمية  Trubya  ( نبات الفوة  Garance)  والذي سُمي به جبل تروبيا بولاية تبسة ، ووجوده بمنطقة ما يدل على المكان الرطب كثير المياه ،كذلك تسمية  Tidmamin  التي تطلق على أشجار الزعرور البري Aubépine والذي أنقرض من معظم المناطق بداية من ثمانينيات القرن الماضي.

نفس الشئ ينطبق على التنوع الحيواني ، خاصة ما يتعلق بالحيوانات المنقرضة من المنطقة مثل الأيائل والأسود والنمور فنجد تسمية Axennaq n weksel بعين زعطوط ولاية بسكرة ، ويعني (مضيق النمر) وAqdiḥ n wudaden  ببلدية غسيرة ولاية باتنة ويعني ( حوض الأيائل). 

من الناحية الجيولوجية يمكن للباحث أن يتعرف على تكوينات الصخور والجبال وتواجد المعادن من خلال تسميات الأماكن ، فمنطقة تيفاش Tifac بولاية سوق اهراس تطلعنا تسميتها على نوع من الصخور الرملية المسماة Tafza,Tabza  ، كذلك Abeqqa n Tlaxt  (مكان الغضار ) ببلدية مزيرعة ولاية بسكرة والذي يدل على نوع التربة الغضارية


4- الناحية الآركيولوجية
: 

تطبع بعض التسميات بميزتها العمرانية وما يتصل بها من قلاع وحصون مثل Leqseṛ, Qseṛ Bellezma (القصر أو البرج ( ɤasṛu ) القلعة والقصر) وهذه التسميات هي إشارات واضحة إلى إزدهار الحياة وإبداع الإنسان عبر التاريخ ، كما قد تكون دليلا على موقع أثري مثل Cir ( الأثر العمراني (  ، Hencir (الكوم الترابي ) والذي غالبا ما يخفي بقايا عمرانية لحضارات مرت بالمكان ، وتركت بصمتها التي يمكن استنطاقها في مجالات التاريخ والهندسة المعمارية ، التي تم تصميمها خصيصا لتلاءم مناطق دون أخرى .


5- الناحية الاجتماعية والإثنولوجية :

بعض التسميات تدلنا على الطرق التي كانت مستعملة في الماضي ، والتي تم إهمالها لاحقا ، وهو ما يلفت الانتباه إلى أهمية بعض المناطق واستراتيجيتها ، خاصة لدى المؤرخين الذين تمكنهم تلك المعطيات من إعادة بناء تصورهم عن الحركية التي كانت سائدة خلال قرون خلت ، وعن وضعية بعض المدن من الناحية الاجتماعية والاقتصادية . فنجد مسالك تحمل تسميات مثل :

 Abrid n Ujellid    (طريق الملك )    و Taɤit (المنفذ عبر مضيق الوادي ) .

 هذه التسميات تمكننا من الحصول على إشارات هامة لتنقلات الأفراد والقبائل والجيوش ، عبر مسالك وطرق أصبحت منسية حاليا ، فهي بذلك تشكل مفتاحا مهما لحل الكثير من الألغاز المتعلقة بالهجرات البشرية من منطقة إلى أخرى.

هذه الحركية أيضا تتضح من خلال التسميات التي تتعلق بالقبائل الأمازيغية ، وأماكن تواجدها وتوزعها الجغرافي ماضيا وحاضرا ، فنجد من ذلك تسمية مزاتة  Mzata  وهي قرية قرب مدينة أريس ونفس التسمية نجدها في مصر "مزاتة شرق " ، وهي أماكن إستقرت بها قبيلة مزاتة الأمازيغية  سواء في الأوراس أو في مصر ، وهو ما أورده إبن خلدون في كتاب العبر . كذلك طوبونيم سدراتة Sedrata  بولاية سوق أهراس والذي يتواجد بعدة نواح من الجزائر ، وهو مستمد من إسم قبيلة سدراتة الأمازيغية  .

انطلاقا من هذه التسميات يمكن تتبع أثر هذه القبائل في إستقرارها وهجراتها و حروبها عبر عدد من المواقع التي لا تزال تحمل اسمها عبر كامل الوطن .

6- الناحية الأنثروبولوجية : 

هناك  عدد هام من التسميات الأماكينية يخضع تفسيرها إلى معتقدات راسخة في عمق المجتمع ، وهي تعتمد على رموز ودلالات ثقافية لا يمكن تجاهلها ، كما لا يمكن نفي إرتباطها بتاريخ المنطقة في جانب من جوانبها . هذه التسميات يمكنها لعب دور محوري في دراسة معتقدات المجتمع وعلاقتها بالطقوس والشعائر الموغلة في القدم . إذ نجد تسمية Tazṛut n war ( صخرة الأسد ) ببلدية تكوت والتي ترتبط بالصراع بين الخير  والشر ، مثلها مثل Tazṛut n Laẓ ( حجر الجوع) بنفس المنطقة والذي يشير إلى توقعات غيبية تتعلق بنهاية الكون . 


المرجع: خديجة ساعد: الطوبونيميا الامازيغية. أسماء و أماكن من الاوراس. 

           دار النشر أنزار. بسكرة ،الجزائر، 2017 ، المقدمة ، ISBN 978-9931-64-05-1